عمليات تصحيح النظر | أسباب اللجوء إليها والمرشحون والمزايا والمضاعفات وغيرها من المعلومات المهمة

عمليات تصحيح النظر

يتوقف نجاح عمليات تصحيح النظر في تلك الفترة  على مجموعة من المحددات، ومن أبرزها: كفاءة وخبرة الطبيب، وكذلك التقنية المستخدمة في إجراء التعديل، بالإضافة إلى استجابة المريض للتعليمات التي يبديها الطبيب قبل وبعد عمليات تصحيح النظر، وتجرى هذه العملية تحت تأثير المخدر الموضعي، ولا تتطلب سوى فترة تتراوح بين 15-20 دقيقة على الأكثر، ويستطيع المريض أن يخرج في ذات اليوم دون أي مشاكل،  وفيما يلي تفاصيل عن عمليات تصحيح النظر.

ما أسباب التوجه نحو عمليات تصحيح النظر؟

يمكن الوجه نحو عملية تصحيح النظر في حالة وجود مشاكل بالرؤية؛ مثل:

  • طول النظر: ويقصد به رؤية الأشياء البعيدة بشكل واضح، والقريبة تكون غير واضحة.
  • قصر النظر: ويقصد به رؤية الأشياء القريبة بهيئة واضحة، والبعيدة غير واضحة.
  • الاستيجماتيزم: ويعني وجود مشاكل في التمييز بين الخطوط الطولية والعرضية.  

من المرشحون لإجراء عمليات تصحيح النظر:

  • المصابون بأحد الأمراض الموضحة في الفقرة السابقة. 
  • من مر على أإصابتهم بمشكلة نظرة مدة ليست قصيرة.
  • من لا يعانون مشكل صحية تحول بينهم وبين العملية.
  • من أهم أكبر من سن الثامنة عشر.

ما مزايا تصحيح النظر بالليزك؟

  • لا يوجد أية إجراءات جراحية ولا يوجد ضمادات مثل التي تستخدم في العمليات التقليدية.
  • تُعد هذه العملية أمنة، وخاصة في تلك الفترة التي تطورت فيها التقنيات الطبيبة.
  • سوف يتمكن المريض من الاستغناء عن العدسات والنظارات في المستقبل.
  • لا توجد آية آلام مصاحبة لإجراء العملة أو في فترة النقاهة.
  • بعد العملية سوف يتمكن المريض من الرؤية بشكل واضح.
  • أسعار العملية مناسبة في تلك الفترة لجميع الفئات.
  • لا تتطلب فترة التعافي مدة طويلة.

ما الفئات التي لا يناسبها تصحيح النظر؟ 

  • من يعانون ترقق في قرنية العين.
  • من يعانون جفاف مزمن في العين.
  • السيدات في فترات الحمل. 
  • من يعانون التهابات مزمنة في العين.
  • من لديهم تدهور سريع في الرؤية.
  • المصابون بالجلوكوما (المياه الزرقاء).
  • من يعانون داء السكري، ورقم السكر التراكمي يزيد عن (7.5).

ما مضاعفات عمليات تصحيح النظر؟

عمليات تصحيح النظر شأنها شأن جميع العمليات قد يحدث بعدها بعض المضاعفات، وتقل احتمالية حدوث ذلك مع اتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة، وسوف نلقي الضوء على هذه المضاعفات فيما يلي:

  • جفاف العين: يوجد احتمالات لحدوث جفاف للعين، ويوجه الطبيب مريضه نحو تناول نوعيات مختلفة من القطرات للحد من مضاعفات ذلك.  
  • الحكة والحرقة: يصاب المرضى بحكة وحرقة ،ويصف الطبيب القطرات المناسبة للتخلص من تلك الحالة.
  • العدوى والالتهابات: هناك احتمالية للإصابة بعدوى والتهابات نتيجة استخدام غير معقمة، لذلك فأن الأطباء قد يصفون مضادات حيوية قبل العملية وبعدها تجنبًا لحدوث ذلك.
  • فقدان الرؤية المؤقت: وهذا النوع من المضاعفات يحدث بشكل مؤقت وسرعان ما ينتهي هذه الحالة في فترة زمنية بسيطة.
  • فقدان القدرة على الرؤية: ويحدث ذلك نتيجة اللجوء إلى طبيب لا يمتلك الخبرات، ويظل ذلك النوع من المضاعفات نادر الحدوث للغاية.؟  

ما الإجراءات المتبعة قبل عملية تصحيح النظر؟

  • يتعرف الطبيب على السجل التاريخي لمن يرغب في إجراء العملية؛ للتأكد من عدم وجود موانع مرضية تحول بينه وبين الإجراء.
  • يوجه الطبيب مريضه إلى القيام بفحص العين والتعرف على مشاكل الرؤية والإبصار مع استبعاد أية أمراض تمنع إجراء العملية.
  • يتعرف الطبيب على الأدوية التي يتم تناولها، وفي حالة وجود أي  دواء يرى الطبيب أهمية التوقف عن تناوله قبل العملية يوجه المريض نحو ذلك.
  • يحذر الطبيب المريض من ارتداء العدسات اللاصقة قبل أسبوعين من أجراء عمليات تصحيح النظر.
  • ينبغي عدم استخدام أية حلي أو معادن في منطقة الرأس قبل إجراء عملية تصحيح النظر.
عمليات تصحيح النظر

ما خطوات عمليات تصحيح النظر بالليزر؟

  • يقوم الطبيب بتخدير العين موضعيًا عن طريق وضع بعض القطرات، ويكون ذلك قبل العملية بـ 15 دقيقة على الأقل.
  • يسلط الطبيب أشعة الليزر لإحداث شق بسيط في قرنية العين، ويساعد ذلك في فصل نسيج القرنية السطحي عن الداخلي.
  • يتبع ذلك استخدام نوعية أخرى من أجهزة الليزر يسهم في تصحيح مشكلة النظر سواء قصر أو طول أو ستيغماتيزم، وفي النهاية يقوم الطبيب بإعادة نسيج القرنية لمكانه.

ما طبيعة مرحلة ما بعد عمليات تصحيح النظر؟

  • من الطبيعي أن يعاني المريض من ضبابية في الرؤية بعد عمليات تصحيح النظر، ويكون ذلك فترة مؤقتة وسرعان ما تنتهي هذه الحالة خلال عدة أيام.
  • يصف الطبيب مجموعة من القطرات للحد من الالتهابات ولمنع جفاف العين، وكذلك مضاد حيوي لمنع العدوى، ويقوم الطبيب بتحديد المدة المناسبة للعلاج.
  • يقوم المريض بزيارة الطبيب بعد ثلاثة أيام لفحص العين والاستماع لأية مشاكل يعاني منها المريض.

ما نتائج عمليات تصحيح النظر؟

  • يستشعر الغالبية العظمى من المرضى برهبة كبيرة قبل إجراء عمليات تصحيح النظر، والسبب هو بعض المعلومات الخاطئة التي يروجها الغير متخصصين، وبالتالي حدوث خوف على ذلك العضو الهام بالجسم.
  • تشير الدراسات إلى أن نسب نجاح هذه العمليات تبلغ  97%، وما عزز من ذلك توافر التقنيات التكنولوجية الحديثة.
  • يوجد بعض الأمور التي يمكن أن تؤثر على نتائج العملية سلبيًا؛ مثل: طول النظر الشيخوخي، وعتامة العدسة، وعدم تصحيح الانكسار بصورة كاملة، وحدوث متغيرات صحية بالعين.
  • يمكن التواصل مع الطبيب/ إسلام حمدي والاستفسار، وتحديد موعد للكشف والفحص مع تمنياتنا بالشفاء لجميع المرضى…

هل يعود النظر بنسبة 6/6 بعد عملية تصحيح النظر؟

تتباين الإجراءات التقنية المتبعة في عمليات تصحيح النظر من حالة لأخرى، حيث يتم تعديل تحدب القرنية بمقدار يختلف من شخص لآخر؛ من أجل التغلب على طول أو قصر النظر أو اللابؤرية، ومن ثم العمل على تجميع الضوء في نقطة واحدة على شبكية العين، ويؤدي ذلك إلى ظهور الصورة واضحة، ويعود بالفعل النظر بنسبة 6/6 غير أن الأمور قد تتغير بمرور الوقت نتيجة لكثير من المحددات، ومن بينها: التقدم في العمر، ومدى الإصابة ببعض الأمراض المزمنة؛ مثل: السكري والكلى والكبد والقلب، وقد تتطلب الأمور الخضوع لذات العملية مرة أخرى.

هل تؤثر عملية تصحيح النظر على شكل العين؟

  • يشيع البعض خطئًا كون عملية تصحيح النظر لها تأثير على شكل العين حيث تصبح أكثر اتساعًا أو ضيقًا، وتلك المعلومة خاطئة وكل ما في الأمر أن المحيطين اعتادوا على رؤية الأشخاص المصابين بمشاكل في النظر سواء طول النظر أو قصر النظر بالنظارة.
  • بمجرد إجراء العملية فسوف يتخلى المريض عن النظارة، ويستطيع أن يرى بوضوح بدونها، ولم يعتاد الناس رؤية ذلك، وهو ما يسبب بعض الانزعاج نتيجة التغيير، والبعض منهم يرى على خلاف الواقع ضيق أو اتساعا وبمرور الوقت سوف يعتاد الجميع الشكل الحالي بدون النظارة.

هل تؤثر عملية تصحيح النظر على لون العين؟

المبدأ الذي تعتمد عليها عمليات تصحيح النظر هو إجراء تعديل في تحدب القرنية بمقدار قليل عل حسب حالة المريض، ومن ثم فأن ذلك يساهم في تركيز الضوء على منطقة الشبكية، وبما يساعد على الرؤية بشكل واضح، ومن هذا يظهر لنا أن تلك العملية تؤثر على القرنية فقط، وهي الجزء الظاهر الذي يغطى العين من الخارج، وذلك لا يتسبب في تغير لون العين.

من أفضل الأطباء لإجراء عمليات تصحيح النظر؟

نمتلك في تلك الفترة مجموعة من أمهر أطباء العيون على مستوى الشرق الأوسط، ومن بينهم الطبيب/ إسلام حمدي الذي يصنف بين أفضل أطباء لإجراء تصحيح النظر، حيث يمتلك الخبرات المناسبة في تلك النوعية من العمليات، ويعمل كأستاذ في “جامعة عين شمس”، وحصل على الزمالة من “كلية الجراحة البريطانية”، وهو عضو في بعض من جمعيات العيون الدولية، كما أنه حاصل على الدكتوراة، وله ابحاث في مجلات طبية.

تصحيح النظر بالليزر (الاجراءات قبل العملية وخطواتها والتعليمات والمضاعفات وأنواع ليزر التصحيح وافضل طبيب)

تصحيح النظر بالليزر

تصحيح النظر بالليزر يعنى القيام بتعديل شكل القرنية بأدوات تقنية حديثة تعمل بالليزر، حيث يتم إزالة طبقة القرينة الخارجية بشكل محدود أو كامل على حسب الطريقة التي يتبعه الطبيب، ويساعد ذلك في النهاية على علاج حالات قصور الإبصار، والتي تُتمثل في: قصر النظر، وطول النظر، واللابؤرية (الاستيغماتيزم)، وهذا العمليات تبلغ نسبة نجاحها 96%، ومع ذلك فأنها تتطلب مهارة وخبرة من الطبيب؛ لكي يحصل المريض على نتائج إيجابية تستمر لفترات زمنية طويلة.

ما الإجراءات المُتبعة قبل عملية تصحيح النظر بالليزر؟

  • يقوم الطبيب ببعض الفحوصات لقاع العين، وكذلك قياس درجة الإبصار، حيث أن هناك بعض الحالات التي تعاني الضعف الشديد في الرؤية (كل ما يزيد عن “+4″، أو “-10”)، ولا يمكن في تلك الحالات القيام بعمليات تصيح النظر بالليزر.
  • وكذلك فأن هناك فحص السمك للتعرف على مدى قدرة القرنية على تحمل الليزر، ومن المهم أيضا أن يتأكد الطبيب من عدم وجود مشاكل مرضية في العينين تحول دون القيام بالعملية ؛مثل: القرنية المخروطية التي يجب على الطبيب أن يعالجها في حالة وجودها قبل أن تُجري العملية.
  • يوجد بعض الحالات المرضية التي تحول دون إجراء العملية، ومن المهم أن يسأل الطبيب المريض عن الحالة الصحية العامة، وما يعانيه من أمراض؛ مثل: مشاكل القلب، والكلي، والكبد، والسكر المتقدم.

ما خطوات عملية تصحيح النظر بالليزر؟

عملية تصحيح النظر بالليزر بسيطة، ولا تتطلب فترة زمنية طويلة، وفي حالة إذا ما قام الطبيب بإجراء العملية للعينين في ذات الوقت؛ فأن ذلك يستغرق بين 15-20 دقيقة وهو الشائع، وفي حالة إذا ما أجريت العملية لكل عين على حد؛ فأن ذلك قد يتطلب 35-40 دقيقة، وفيما يلي الخطوات:

  • يتم تخدير العين عن طريق القطرات الموضعية، ولن يشعر المريض بأي ألم.
  • يضع الطبيب حلقة كقاعدة تحيط بالقرنية، ويتبع ذلك فصل غلاف القرنية الخارجية بطرق مختلفة على حسب التقنية.
  • بعد ذلك يطلب الطبيب من المريض النظر لمصدر ضوء خارجي أحمر اللون، ويقوم باستخدام الليزر لتعديل تحد سطح القرنية، وتبلغ مدة هذه الخطوة دقيقتين على الأكثر على حسب الحالة.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بإرجاع سطح القرنية لمكانة الطبيعي، وينتظر لعدة دقائق لحين جفاف القرنية.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بوضع الضمادات وتغطية العين؛ لحمايتها من الميكروبات والفطريات.

ما طبيعة الفترة بعد عملية تصحيح النظر بالليزر؟ والتعليمات التي يجب اتباعها؟

  • يشعر المريض بتشوش في الرؤية بعد عملية تصحيح النظر بالليرز، وينصح الأطباء مرضاهم قبل العملية بحضور أحد الأصدقاء أو الأقارب؛ لاصطحاب المريض للمنزل.
  • يجب أن يستلقي المريض ويخلد للنوم على ظهره طيلة اليوم بعد انتهاء العملية؛  لكي يريح العينين بقدر المستطاع.
  • قد يشعر البعض بألم ويكون ذلك على حسب الحالة، ويوجههم الطبيب المعالج نحو تناول بعض أنواع المسكنات.
  • يجب أن يرتدى المريض نظارات خلال فترة النوم أثناء المدة التي تلي إجراء عمليات تصحيح النظر بالليزر.
  • يجب تجنب ممارسة الأنشطة الرياضية التي تحتاج لحركة مفرطة؛ مثل: الكاراتيه والكونغ فو وكرة القدم وكرة اليد…وغيرها.
  • يجب أن يرتدى المريض نظارة تقي من الميكروبات والبكتيريا خلال ممارسة الأنشطة الرياضية المائية لفترة ست شهور.
  • ينبغي تجنب استخدام الكريمات ومستحضرات التجميل  لفترة أسبوعين بعد إجراء عمليات تصحيح النظر بالليزر.
  • ينبغي تجنب فرك العينين لفترة أربعة أسابيع بعد العملية؛ حتى لا يحدث أية مشاكل عند التئام غشاء القرنية الذي سبق وأن تم فصله ورفعه في العملية.
  • ينبغي أن يرتدي المريض نظارات مخصصة للحماية من أشعة الشمس الضارة لفترة تصل إلي عام.
  • ينبغي مراجعة الطبيب في المواعيد المحددة، علمًا بأن أول زيارة يجب أن تلي العملية بيومين؛ حيث يقوم الطبيب بالكشف والتأكد من استقرار الحالة والمضي قدمًا نحو التعافي. 
  • ينبغي تجنب الاستحمام، وكذلك غسل الشعر لعدة أيام على حسب توجيهات الطبيب؛ من أجل ضمان عدم تعرض العينين للصابون أو الشامبو.
  • ينبغي تجنب التوجه لغرف المساج والساونا لفترة شهر بعد عملية تصحيح النظر بالليزر
  • يجب تجنب ممارسة السباحة في المسابح أو البحر لفترة أربعة أسابيع تالية للعملية.
تصحيح النظر بالليزر
تصحيح النظر بالليزر

ما المضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد عملية تصحيح النظر بالليزر؟

من المحتمل أن تحدث بعض المضاعفات ما بين البسيطة والمتوسطة، والبعض منها مؤقت ويزول من تلقاء نفسه، ويمكن التغلب عليها جميًعا من جانب الطبيب، والبعض منها يمنح الطبيب مريضه أدوية لتجنبها قبل العملية، وفيما يلي عرض لتلك المضاعفات:

  • تشوش الرؤية: وهي حالة عادية تحدث لجميع من خضعوا لتلك العملي، ويمتد ذلك لفترة قد تصل أسبوع، ويحدث تحسن في النظر بشكل تدريجي، والتعافي الكامل في فترة تتراوح بين ثلاث وست أشهر.
  • جفاف العينين: ويحدث ذلك نتيجة لقلة إفراز الدموع، وقد تستمر تلك الحالة لأكثر من شهر بعد عملية تصحيح النظر، ويصف الطبيب عدد من القطرات لمعالجة الجفاف.
  • الحرقة والحكة : يشعر المرض بحرقة وحكة في العينين بعد العملية، وكأن هناك رمل بداخل العينين، وهي وضعية مؤقتة.
  • الحساسية من الضوء: يحدث حساسية للمرضى من أشعة الشمس أو الأضواء، ويجب تجنب ذلك لفترة يحددها الطبيب.
  • ظهور نقاط حمراء تعتلي بياض العينين: ويكون ذلك نتيجة لبعض الالتهابات، وعن طريق القطرات التي يصفها الطبيب تزول تلك النقاط.  

ما أنواع تصحيح النظر بالليزر؟

  • الليزك التقليدي: مُصطلح :”الليزك LASIC” مختصر للجملة الانجليزية: ” LASER IN SITU KERATOMILEUSIS” وترجمتها بالعربية: “استخدام الليزر لتعديل تحدب القرنية”، وتلك التقنية تعالج مشاكل الإبصار النمطية مثل: طول النظر وقصره والاستيجماتيزم، وطريقة الليزك التقليدي يقوم فيها الطبيب باستخدام أدوات تقليدية لإزالة جزء كبير من غلاف القرنية، ويتبعه تعديل تحدب القرنية بالليزر، واستعادة الوضعية الطبيعية للقرنية مرة أخرى. 
  • الفيمتو ليزك: وهي طريقة أحدث من سابقتها حيث يقوم لطبيب بإزالة جزء بسيط من لقرنية عن طريق جهاز يعمل بالليزر، وبعد ذلك يقوم بعملية تصحيح تحدب القرنية بجهاز ليزري أخر.
  • الفيمتو سمايل: يعتبر الفيمتو ليزر من أحدث أنواع تصحيح النظر بالليزر، وتعتمد على تقنية الفيمتو ثانية الفيزيائية؛ حيث يقوم الطبيب باستخدام أشعة الليزر المحوسبة في علاج تحدب القرنية؛ ودون أن يكون هناك لرفع شريحة على غشاء القرنية الخارجي.ما أنواع تصحيح النظر بالليزر؟الليزك التقليدي: مُصطلح :”الليزك LASIC” مختصر للجملة الانجليزية: ” LASER IN SITU KERATOMILEUSIS” وترجمتها بالعربية: “استخدام الليزر لتعديل تحدب القرنية”، وتلك التقنية تعالج مشاكل الإبصار النمطية مثل: طول النظر وقصره والاستيجماتيزم، وطريقة الليزك التقليدي يقوم فيها الطبيب باستخدام أدوات تقليدية لإزالة جزء كبير من غلاف القرنية، ويتبعه تعديل تحدب القرنية بالليزر، واستعادة الوضعية الطبيعية للقرنية مرة أخرى. 
  • الفيمتو ليزك: وهي طريقة أحدث من سابقتها حيث يقوم لطبيب بإزالة جزء بسيط من لقرنية عن طريق جهاز يعمل بالليزر، وبعد ذلك يقوم بعملية تصحيح تحدب القرنية بجهاز ليزري أخر.
  • الفيمتو سمايل: يعتبر الفيمتو ليزر من أحدث أنواع تصحيح النظر بالليزر، وتعتمد على تقنية الفيمتو ثانية الفيزيائية؛ حيث يقوم الطبيب باستخدام أشعة الليزر المحوسبة في علاج تحدب القرنية؛ ودون أن يكون هناك لرفع شريحة على غشاء القرنية الخارجي.

من أفضل طبيب لتصحيح النظر بالليزر؟

  • تطالعنا وسائل الأعلام النمطية والمواقع الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي بكثير من الأطباء ممن يجرون عمليات تصحيح النظر بالليزر، ويتفنن الجميع في عرض أنفسهم وخبراتهم من خلال الإعلانات الممولة وهو حق مكفول لهم؛ غير أنه ينبغي توخي الحذر وسؤال المتعاملين مع هؤلاء الأطباء؛ لكي تكون الأمور واضحة.
  • في حالة الرغبة بإجراء العملية على يد طبيب يُصنف بين أفضل أطباء تصحيح النظر بالليزر في مصر ؛ فيمكن التواصل مع د/ إسلام حمدي الحاصل على الزمالة من خلال كلية الجراحة الملكية البريطانية “The Royal College of Surgeons of England”،  كما أنه عمل كأستاذ في جامعة عين شمس، ولديه سجل حافل من الإنجازات العلمية في ميدان طب العيون، كما أن له أبحاث ودراسات سُجلت في دوريات طبية مرموقة.  

احجز موعدك الآن